تأملات مسافر

السفر تسلية وترويح ...

في السفر حداء جميل يأخذ الألباب ...

( رفقاً بالقوارير يا أنجشة ) ...

ألا رجل يحدو بنا ...

في السفر تنظر جمال الطبيعة الخلابة .

وتتأمل بديع صنع الباري .

خطوط برية ...

مسارات جوية ...

وثالثة بحرية ...

كلها تفيض بالمرتحلين

ليشهدوا عجائب هذا الكون الفسيح

حينما يكونوا في الدوح الخصيب ,

والقطوف الدانية ,

والأزهار الزاكية .

ليسمعوا الحداء الجميل

يردده صوت بديع فيه من الروعة والهناء ما يُهَوِن وعْثَاء السفر .

لا سيما إن كنت تمر بجداول رقراقة

وحدائق غناء

ووميض الحب العفيف الذي هو سياج المودة

وبساط القربى بين الأحباب جميل هذا

والأجمل منه حينما تحمل العاطفة الجياشة وهي ملح الحياة !!!

فلله ما أجمل صاحب العاطفة يوم ينظر جمال الطبيعة

ملتفتاً لجودة الأزهار الزكية ,

متأملاً نجوم السماء التي تدل على جمال وكمال خالقها ومبدعها

سبحانه إنها آيات تزيد الإيمان في الجنان ,

وتجلب السلوان للإنسان :

تلك الطبيعة قف بنا يا ساري ... حتى أريك بديع صنع الباري 

 

 

أبو معـــــــــــاذ

شارك الصفحة