أمسية عنوانها الوفاء لفضيلة الشيخ محمد البشري تكريماً له على مسيرة عطاء دامت 45 عاماً

في أمسية عنوانها الوفاء أقامت جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمنطقة عسير حفل تكريم
لفضيلة الشيخ محمد بن محمد البشري 

تقديرًا لمسيرته طيلة 45 عامًا من العمل حتى تولى رئاسة الجمعية

وبرعاية كريمة من سمو أمير منطقة عسير 
وبحضور ورعاية سمو نائب أمير منطقة عسير 

رعى سمو الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير 
حفل تكريم رئيس جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمنطقة عسير سابقًا 
الشيخ محمد بن محمد البشري الذي نظمته الجمعية مساء أمس الأربعاء الموافق 28/1/1439 هـ ، بقاعة عسير فندق قصر أبها .


حيث بدأ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ، بعدها ألقى رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الدكتور يحيى بن محمد فايع كلمة أشاد فيها بما تحظى به جمعيات تحفيظ القرآن الكريم في المملكة ، من دعم مادي ومعنوي واحتضان ورعاية من ولاة الأمر في هذه الدولة - حفظهم الله - منذ عهد المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز_ طيب الله ثراه - وحتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله -.

وبيّن "رئيس الجمعية د. يحيى فايع " أن لهذه الجمعيات التي ينتظم فيها مئات الآلاف من الدارسين والدارسات لها آثار ونتائج كبيرة في تعليم الأجيال القرآن الكريم وحفظه، وغرس القيم الإسلامية في نفوس النشء، مشيدًا بالدور الكبير الذي قدمه الشيخ البشري طيلة ٤٥ عامًا من العمل في معظم أنشطة الجمعية حتى رئاسته لها، حيث أصبحت جمعية تحفيظ القرآن بعسير من أبرز الجمعيات الخيرية على مستوى المملكة، وتفرعت عنها جمعيات فرعية في جميع محافظات المنطقة.

عقب ذلك، شاهد سموه والحضور فيلمًا مرئيًا عن سيرة حياة المحتفى به الشيخ محمد البشري، ثم ألقيت قصيدة شعرية بهذه المناسبة.

وألقى الشيخ البشري كلمة قدم خلالها شكره لسمو أمير منطقة عسير، ولسمو نائبه على دعمهما المتواصل للجمعية ؛ ورعاية سمو الأمير منصور بن مقرن لحفل تكريمه؛ مشيدًا بما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين من دعم متواصل لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم .

وكانت لجمعية تراتيل لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة رجال ألمع مشاركة وحضور ضمن هذه الفعالية 
حيث مثلها الأستاذ / حسن بن محمد حسن الدارقي     عضو مجلس الإدارة 
والأستاذ / جابر بن أحمد محمد آل معمش    رئيس تنمية الموارد المالية بالجمعية 






















وفي الختام 
ندعو للوالد الشيخ محمد بن محمد البشري 
أن يمتعه الله بالصحة والعافية وأن يجعل ما قدم في خدمة كتاب الله وخدمة أهل القرآن شاهداً له وشفيعاً 
وأن يجعل هذه الأعمال جميعاً في ميزان حسناته 
 

شارك الصفحة